خربشات الثقافية




 
Kharbashatnetالبوابةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء

شاطر | 
 

 حزن في أيار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إيمان المازري
مشرف
مشرف


انثى
المواضيع والمشاركات : 77
الجنسية : سورية
تاريخ التسجيل : 04/05/2012

مُساهمةموضوع: حزن في أيار    25/5/2012, 5:07 pm

أهدي هذا النص لروح والدتي طيب الله ثراها

حزن في أيار
؟؟؟؟؟؟؟؟
عندما طوت الشمس أشعتها.. وأسدل الليل ستائره.. ولبست النجوم قميصها المشع.. وارتدى القمر وشاح الحزن.. كنت على موعد مع طيفها الساكن في كل نجمة.. مع رفات جسدها الممزوجة بكل ذرة من ذرات التراب.. مع الوردة الحمراء المتساقطة أمام أرضها الصامتة ..والخاشعة أمام قدسية الأرض والمكان.. كنت على موعد مع دمعات النسيان.. تساقطت الدموع فوق التراب.. لتأتي الرياح وترمي بالتراب الموشى بالدموع فوق جسدي.. لأتحد به وأحمل حفنات طاهرة منه.. أصنع منها ثوبا أرتديه حين أزف إليها . فلا يفصل بيني وبينها إلا كلمة علوية.. تطلقها السماء ليستجيب القدر ..يفصل بيني وبينها خيط رفيع.. يمتد من الأرض ليصل السماء . أنا أتربع على عرش الأرض.. وهي قابعة خلف تلال الشمس الذهبية.. فمتى تصيّر الأقدار ذاك الخيط الرفيع عربة سماوية.. تحمل في حفناتها ترابي وترابها.. وتمزجهما بماء الحب والحنان.. وتخط على كل غيمة.. اشتاقتها فصيّرت نفسها ترابا تمطره السماء.. ليتناثر بعذوبة ويتحد بترابها القابع في الأرض الصامتة .. وتتحد أرضي بسمائها.. متى تفتح الجنات أبوابها وتتناثر الملائكة من حولها وتهمس في أذني
قد قاربت الست سنوات على الانتهاء.. وحان موعد اللقاء ..الأرض قد عانقت السماء.. وانتهت دمعات البكاء.. فتعالي ومتعي نظرك بذاك الوجه الذي اشتقته.. متعيه بذاك النور الذي وحد الترابي بالسماوي ..
متى تدق الكلمة العلوية أجراس الموت.. لتعلن موعد لقائي بسمائي وتقول
ها قد تفجر تيار الماء .... ليحملك إلى حضن السماء ....فضميها والبسي أثوابها الزرقاء ....واستحمي بدموع اللقاء
لآتي بقاربي المائي وأسكنه اليابسة ..وأجلس ناظرة السماء منتظرة وجهها وهو يبعد ستار الغيوم الذي يغطيه ..
وتنظر وأخاطبها قائلة
هاقد تلاقينا بعد زفرات طويلة أضناها الغياب ...تفتحت الورود في جنينتي ولبست الأثواب ... أثوابا زرقاء حمراء صفراء بنفسجية يفوق جمالها جمال ورود الغاب ...
وتستعطفني بنظرة دامية وتخاطبني قائلة
لما أردت المجيء الآن وموعدنا بعد شهر مع الأحزان ... أتحبذين لقاء قريبا ولقاؤنا البعيد سترقص لأجله الأنس والجان ....أتحبذين دمعة تسير على الخد عن دمعة تحفر في جذور الوجدان ....أتحبذين موعدا ترابيا عن موعد سماوي سكنت فيه الروح الجنان ... لما أردت المجيء الآن وأيار قادم لا محالة وستزركشه الأكفان .... فارحلي واسأليه هل آن الأوان
لتتمزق الأرض وتنشق السماء ويغمرهما دفء الحنان ....
نظرت إلي نظرة دافئة.. أرسلت من خلالها أشعة ذاك الدفء ليسكن في عيني .. ورمقتها بنظرة قلقة والكلمات تتسابق لتخرج من فمي .
سأرحل وأبحث عن أيار ... عن شهر ماتت فيه الأقمار ... وتحولت لتراب بقوة الأقدار ... سأرحل و أبحث عن شهر حزين ... يحمل في طياته صمت الأنين ... سأرحل لأسأله عن اللقاء الموعود ومتى يحين ....
لتغمض عينيها وتستدعي الغيوم لتغطي وجهها السماوي وترحل بهدوء .
وأهيم على وجه الأرض.. سائلة النجوم والأقمار.. العشب والأمطار عن أيار...
وأصرخ بصوت يقطعه البكاء ... أين أنت.. لأسمع صوتا يحمله صفير الريح
ها أنذا أيار ... شهر حزين صامت الأنين .. فأخبريني ما تريدين ...
قد بعثتني إليك السماء لأسألك عن موعد اللقاء .
ويخيفني بصمته الرهيب الذي دام لساعات لينطق أخيرا قائلا
إن كانت السماء قد بعثتك إلي.. فلأنها تخشى أن تخبرك أنك لن ترينها إلا في حلم تتنمنيه.. تخشى أن تخبرك أن اللقاء المنتظر ليس بقريب ..
وتقف الكلمات في حنجرتي لتخرج بعد ذلك مخنوقة
هيا أيتها السماء ... أبعدي ستار الغيوم ... والبسي قميصا من نجوم ...
وعديني بلقاء قريب ... عديني بلقاء حميم ... يخرج من أعماقي الجرح الأليم ... عديني بقبلة تطبع على الجبين ... بموت الحزن الدفين ...
لتحمل الريح لحظتها صوت أيار الحزين ... لا تستدعيها فقد رحلت بمجيئي
ذبلت ورودها في أول أيامي وتلاشت بمنتصفها .
ما إن أسمع تلك الكلمات التي استقرت بين ضلوعي كخنجر مسموم يقتل كل من أصابه.. لأشعر بالدموع قد تفجرت من عيني .. الأرض قد اهتزت تحت قدمي بالحزن قد سكنني.. لأمشي وأمشي منتظرة الشمس لتطوي أشعتها.. الليل ليسدل ستائره .. النجوم لتلبس قميصها المشع.. لأكون على موعد مع طيفها.. مع رفات جسدها.. مع الوردة الحمراء وأناجي روحها الساكنة السماء
رحلت ورحلت معك روحي المعذبة .... غفوت وغفا معك حلمي السماوي
رحلت فعشت ميتة برحيلك رحلت ورحلت معك ... ولن يكون أيار قادر عن فصل سمائك عن أرضي فسماؤك أرضي وأرضي سماؤك فالروح الواحدة لا تتجزأ فروحي تسكن روحك وروحك تسكن روحي .....
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشاعر محمد الوزير
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
المواضيع والمشاركات : 405
الجنسية : يمني
العمل/الترفيه : شاعر ومحام - بوزارة الصناعة والتجارة
تاريخ التسجيل : 10/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: حزن في أيار    26/5/2012, 6:03 am

لله وهذا النص القصصي الشعري الشاعري واسع الخيال رائع الوصف والإبداع , مليئ بالفلسفي والروحيْ يحرك الأشجان , ويرسم قيمة الحب الذي اخترق المكان والزمان , فصار في اللازمكانية مع الملائكة يرفل في أثواب ملكوتية , ويطعم ملذات حسية معنوية لا مادية ,, وقد أبهرني الأسلوب وجمال التنسيق وبعد التطلع والتأمل ,, نص جدير بالقراءة أكثر من مرة , شكرا لصاحبة النص الكريمة إيمان المازريْ , كما لخربشات كل تقدير , ودمتم بمودتنا ,,,,,,,,, ورحم الله والدة الكريمة إيمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إيمان المازري
مشرف
مشرف


انثى
المواضيع والمشاركات : 77
الجنسية : سورية
تاريخ التسجيل : 04/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: حزن في أيار    30/5/2012, 4:10 pm

الاستاذ الراقي الشاعر محمد مساؤك الفل

كم أسعدني تواجدك في المتصفح

مرورك عطر النص استاذي

مودتي باقات الياسمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشاعر محمد الوزير
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
المواضيع والمشاركات : 405
الجنسية : يمني
العمل/الترفيه : شاعر ومحام - بوزارة الصناعة والتجارة
تاريخ التسجيل : 10/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: حزن في أيار    16/6/2012, 1:02 am

مزيدا من الرقي لحرفك , وشكرا لجميل حفاوتك , وسعيد أنا بأناس أمثالكمْ أرباب فكر رساليْ يلتقيْ في سماوات التألق , شكرا مرة أخرى للكريمة الشاعرة إيمان المازريْ , ولمؤسسيْ وأعضاء منتديات خربشات الثقافية الكرام, دمتم جميعا بمودتيْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حزن في أيار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
خربشات الثقافية :: خربشــــــــــــــــــــــــــات أدبية :: خربشات نثرية-
انتقل الى: